728x90 AdSpace

Britain plans to develop a tank hidden تخطط بريطانيا لتطوير دبابة خفية

تنوى بريطانيا أحداث تطور تكنولوجي غير مسبوق في مجال صناعة الدبابات، ويخطط العلماء لإنتاج دبابة خفية خلال السنوات الخمس القادمة معتمدة على نظام التمويه الإلكتروني الذي يجعل الدبابة غير مرئية.
يخطط علماء بريطانيون عسكريون لتطوير جيش من الدبابات "الخفية"، لتكون مُعَدَّة للاستخدام في ميدان المعركة في غضون 5 أعوام. وكشفت صحيفة التلغراف البريطانية عن أن المركبات المدرعة ستستخدم تكنولوجيا جديدة تُعرَف بـ "التمويه الإلكتروني"، تقوم بنشر أحد أشكال "الحبر الإلكتروني" لجعل المركبة "غير مرئية".
وسوف تقوم أجهزة استشعار إلكترونية شديدة التطور متصلة بالهيكل الخارجي للدبابة بإبراز صور البيئة المحيطة خارج المركبة، وهو ما يتيح لها إمكانية الاندماج مع المناظر الطبيعية المحيطة بها، ومن ثم تجنب التعرض لهجوم. وسيوفر التمويه الإلكتروني للمركبة إمكانية الامتزاج مع المناطق الريفية التي تحيط بها، بنفس الصورة التي يستعين بها حيوان الحبار الرخوي البحري بالحبر لمساعدته كقناع. 

وعلى عكس الأشكال التقليدية للتمويه، فإن الصور التي تبرز على هيكل المركبات الخارجي ستتغير بالاتساق مع البيئة المتغيرة، لضمان استمرار اختفائها على الدوام. ومضت الصحيفة البريطانية تقول في هذا السياق إن جميع المركبات المسلحة في إقليم هلمند الذي يقع جنوبي أفغانستان، على سبيل المثال، تستعين بتمويه يحظى بلون رمال الصحراء، لكنه يكون قليل الفائدة في "المنطقة الخضراء"، حيث تُزرَع المحاصيل وغالباً ما تختبئ بها العناصر المسلحة التابعة لحركة طالبان. 

وحتى وقت قريب، كانت تعتبر مثل هذه الأفكار ضرباً من ضروب الخيال العلمي، لكن علماء بشركة بي إيه إي سيستيمز البريطانية المتخصصة في الصناعات الجوية والدفاعية، يعتقدون الآن أن " الاختفاء" في ساحات القتال سيصبح أمراً واقعاً عما قريب. ويحدو العلماء الأمل في أن تتوافر تلك التكنولوجيا الحديثة وتصبح معدة للاستخدام بالنسبة للجيش البريطاني الذي يقوم بعمليات قتالية في جنوبي أفغانستان، وأن تتم الاستعانة بها أيضاً في حالة نشوب أي صراعات مستقبلية.
وأفادت الصحيفة بأنه قد تم البدء في تنفيذ تلك الخطوة، كجزء من برنامج مركبات المستقبل المحمية، التي يعتقد العلماء أنها ستُغَيِّر الطريقة التي ستخاض بها الصراعات المستقبلية. ولفتت الصحيفة في الإطار عينه إلى أن البرنامج يعني بتطوير سبعة أشكال مختلفة من المركبات العسكرية، التي يديرها الإنسان وكذلك المركبات الآلية، التي سيتم تزويدها بمجموعة واسعة من الأسلحة الفتاكة وغير الفتاكة. وستتمكن المركبات الآلية أو روبوتات ساحات القتال من القيام بمهام خطيرة في المناطق المعادية، وتنظيف حقول الألغام، وانتشال الجنود الجرحى أثناء القتال.
وأكدت الصحيفة على أن العلماء بشركة بي إيه إي سيستيمز يبحثون أيضاً عن عدد من الاختراعات الثورية التي يمكن الاستعانة بها في ساحات القتال، ويكون من شأنها أن تزيد من مستوى حماية الجنود، وكذلك جعل المركبات أكثر فتكاً. هذا ويجرى الآن تنفيذ إحدى الأفكار التي ترمي إلى تطوير تقنيات تعني بتقليل استخدام الوقود في ساحات القتال. كما اقترب العلماء من تطوير شكل من أشكال المركبات الشفافة، التي يمكن استخدامها في الأبراج الموجودة على جانبي المركبات المدرعة، التي ستحسن من درجة الوعي بالمكان للقوات المحاربة الموجودة بالداخل.

وختاماً، نقلت الصحيفة عن هشام عوض، المسؤول عن مشروع مركبات المستقبل المحمية، قوله :" الخدعة هنا هو استخدام آلات يمكنها إنجاز الأشياء التي تتفوق فيها، وتفحص بيانات مملة ومتكررة بصورة سريعة من أجل الحصول على الجزء الأكبر، الذي يكون عديم الجدوى ويستغرق وقتاً طويلاً وموارد بشرية هائلة ليتم معالجته. ثم يأتي سريعاً التدخل البشري، لاتخاذ قرارات حياة أو موت بناءً على معلومات يتم استقائها في الوقت الحقيقي حول نشاط مشبوه يتم تحديده من جانب الآلات".   
جهاد حسين

شاب مصرى بدأت فى عالم الكمبيوتر بالتعديل على نسخ الويندوز ؛ ومن ثم اتجهت الى تصميم برامج للويندوز #اعمالى ؛ وكان لابد من أيجاد موقع لعرض برامجى وتقديم ما أعرفه لمساعده المستخدمين وللأستفاده من تجاربهم ولذلك قمت بأنشاء المدونة ولكى امتلك موقع مختلف أنجرفت مع تيار تصميم المواقع . عملت فى مجال صيانة أجهزه أبل (أيفون - أيباد - أجهزه الماك ) . والأن عدت الى عالم التدوين .

  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات فيسبوك

4 التعليقات:

  1. جزاك الله خيرا اخي جهاد
    تقنية كن نراها فقط في الافلام الخيالية واصبحت واقعا نلمسه
    فاين هي دولنا عربية الان النائمة

    ردحذف
  2. وجزاك الله مثله أخى " كريم " والله عمك حق ؛ فم يقومون بتنفيذ ما فى احلامهم وخيالهم :((
    أيه الدول العربية ! احنا بنعمل الافلام او علب الكبريت وهذا يكفى ))؛

    ردحذف
  3. ربى هو الحافظ ياراجل

    ردحذف